PAC 146 – فشل الشبكة المعيارية ضد الصيد غير المشروع قمة الاتحاد الأفريقي بشأن الأمن، الأمن البحري والتنمية لومي، 10-15 أكتوبر 2016

مقال: فاليري لوبران Valérie Le Brenne
ترجمة: مصطفى بن براح Benberrah Moustafa

عقدت من 10 إلى 15 أكتوبر 2016 قمة الاتحاد الأفريقي بشأن الأمن والسلامة البحرية والتنمية في لومي (توغو). وعقب هذا الاجتماع، اعتمدت إحدى وثلاثين دولة ميثاقا لمكافحة القرصنة والصيد غير الشرعي وغير المبلغ عنه وغير المنظم.

PAC 142 – المسار المتكتم لخطر صحي وباء فيروس زيكا في الأمريكتين ومنطقة البحر الكاريبي

مقال: كليمون بول Clément Paule
ترجمة: مصطفى بن براح Benberrah Moustafa

يوم 4 مارس عام 2016، أوضحت دراسة نشرت في مجلة Cell Stem Cell العلاقة القائمة بين فيروس زيكا وبعض التلف العصبي، بما في ذلك متلازمة غيلان باريه) التي تتميز بالشلل التدريجي). إذا وصف هذا البحث تدمير خلايا الدماغ عن طريق العوامل المسببة للأمراض، لم تثبت مسؤولية هذه الأخيرة في تكون صغر الرأس محيط رأس الأطفال حديثي الولادة أقل من المتوسط مع ضرر في كثير من الأحيان خطير ولا رجعة …

PAC 141 – طموح سياسي دون قيود قانونية تقييم قمة COP21 بشأن تغير المناخ

مقال: وايتنغ تشاو Weiting Chao
ترجمة: مصطفى بن براح Benberrah Moustafa

افتتح في 30 نوفمبر 2015 في البورجيه بباريس مؤتمر COP21 حول المناخ. وقد ضمت هذه القمة 147 من رؤساء الدول والمفاوضين الذين يمثلون 195 دولة وما يقرب من 50 ألف مشاركا. حيث تم اعتماد اتفاق عالمي يحل محل بروتوكول كيوتو في نهاية المطاف في 12 ديسمبر. تخطط الدول الأطراف للحد من درجات الحرارة العالمية أقل من درجتين مئويتين، وتستمر الجهود للحد من ارتفاع درجات الحرارة الى 1.5 درجة مئوية فوق مستويات ما قبل الثورة الصناعية.

PAC 138 – الاعتبار الهامشي للبحار التأطير المحدود لقمة COP21

مقال: فاليري لوبران Valérie Le Brenne ترجمة: مصطفى بن براح Benberrah Moustafa Passage au crible N° 138 Source: Pixabay عقد في باريس من 30 نوفمبر إلى 11 ديسمبر 2015 المؤتمر الحادي والعشرين لأطراف اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ، والتي سميت “COP21”. بعد مفاوضات مكثفة، اتفق المفاوضون على مذكرة مكونة من أربعين صفحة تهدف للحد من ظاهرة الاحتباس الحراري بدرجتين. تم الأخذ بعين الاعتبار المحيطات أخيرا في الهامش بعد تجاهلها في البداية. على هذا النحو، تنص ديباجة المرفق على أن “الأطراف في هذا الاتفاق […] يعترفون بأهمية ضمان سلامة جميع النظم الإيكولوجية بما في ذلك المحيطات”. > نبذة تاريخية > الإطار النظري > تحليل > المراجع نبذة تاريخية تجمع اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية التي وقعت في قمة الأرض عام 1992 في ريو 196 عضوا اليوم. تعترف فيها جميع الدول بوجود تغير المناخ بشري السبب وتتفق للحد من انبعاثات غازات الدفيئة. ويتوقع النص الذي دخل حيز التنفيذ في عام 1994 عقد مؤتمر سنوي للأطراف (COP) لوضع مراجعة للسياسات التي طبقت في هذا المجال والتفاوض حول الترتيبات الجديدة. في عام 1997، انتهت قمة COP3 مع التوقيع على بروتوكول كيوتو الذي عين رقميا “إلى البلدان المتقدمة والاقتصادات أهدافا لخفض انبعاثات الغازات الدفيئة” (أيكوت، 2015). ولكن أدى كل من عدم مصادقة الولايات المتحدة والنقص الواضح في النتائج إلى أزمة عميقة تكرست ذروتها في كوبنهاغن في عام 2009. وبعد عامين من المناقشة، فشلت الدول الأعضاء في الاتفاق على مضمون المعاهدة المقبلة لتصبح نافذة المفعول في عام 2020. وفي وقت لاحق، مثلت قمة باريس الموعد النهائي لاتفاق عالمي بعد أن تم تأجيلها لعام 2015 كمؤتمر الفرصة أخيرة. كما تجدر الشارة للدور الذي لعبه الفريق الدولي المعني بتغير المناخ في صياغة وتسجيل قضايا المناخ على جدول الأعمال السياسي. تأسس...

? Gouverner le climat Vingt ans de négociations internationales

Aykut Stefan A. Dahan Amy, Gouverner le climat ? Vingt ans de négociations internationales. Paris, Presses de Sc Po قبل بضعة أشهر من انعقاد مؤتمر الأطراف 21، يوفر كتاب أيكوت و دهان تحليلا قيما حول القضايا المتعلقة بالمفاوضات بشأن تغير المناخ. بلغة واضحة وعلمية، يدرس هذا الكتاب جميع مراحل بناء النظام المناخي، منذ الإنذار الأول إلى مؤتمر كوبنهاغن. يكتشف القارئ الدور الهام الذي لعبته الولايات المتحدة، سواء من الناحية العلمية أو الصياغة السياسية للمشكلة. يسمح العرض الدقيق للأطر المتعارضة بفهم استمرار العديد من الخلافات. يتساءل المؤلفون عن أسباب فشل جهود الحد من انبعاثات غازات الدفيئة. في الواقع، فإنه يترتب على التباين الذي ميز تدريجيا “عمليات إدارة الأمم المتحدة […] ومن ناحية أخرى، حقيقة تتميز بصراع مرير من أجل الوصول إلى الموارد […] والطاقات الأحفورية “. Aykut Stefan A. Dahan Amy, Gouverner le climat ? Vingt ans de négociations internationales, Paris, Presses de Sciences Po, 2014, 749 صفحة من بينها 83 صفحة مخصصة للملاحق، المراجع المصنفة، ومؤشر الموضوع وفهرس الأسماء الشخصية....

PAC 126 – المياه الدولية كضحية للجرم العبر الوطني غرق سفينة "توندار" للصيد ، ساو تومي وبرينسيب، 6 أبريل 2015

Valérie Le Brenne مقال: فاليري لوبران  Benberrah Moustafa ترجمة: مصطفى بن براح  Passage au crible n° 126 Source: Sea Shepherd غرقت في 6 أبريل 2015 سفينة “توندار” في مياه ساو تومي وبرينسيبي. كانت هذه السفينة ذات العلم النيجيري والمتهمة بالصيد غير القانوني والاتجار بالبشر تحت إشعار الانتربول الأرجواني منذ عام 2003. ذكر كابتن بوب باركر – سفينة من منظمة راعي البحر تطارد التجار انطلاقا منذ أكثر من مائة يوم – أن اغراق “توندار” كان متعمدا. > نبذة تاريخية > الإطار النظري > تحليل > المراجع نبذة تاريخية منذ ديسمبر 2003، طلب من الدول الأعضاء في الإنتربول بشكل منتظم من قبل المنظمة تطبيق التعليمات الصادرة ضد “توندار”. على وجه الخصوص، طلبت استراليا، النرويج ونيوزيلندا من السلطات أن تنشر أي معلومات تتعلق “بمكانها، أنشطتها، الأفراد والشبكات التي تمتلكها أولئك الذين يستفيدون من أنشطتها غير المشروعة. تبنت هذه السفينة التي بنيت في النرويج في عام 1969 – و التي بلغ طولها واحد وستين مترا – ستة أسماء مختلفة بين عامي 1986 و 2013:” أركتيك رانجر، روبين، الاعصار، ووهان رقم 4، كوكو وتوندار”. بالإضافة إلى ذلك، استعمل في وقت واحد أكثر من سبعة رايات: المملكة المتحدة، سانت فنسنت وجزر غرينادين وسيشيل وبليز وتوغو ومنغوليا ونيجيريا. بالنسبة للقوارب المشاركة في أنشطة غير مشروعة، تهدف هذه التغييرات المستمرة للهروب من مراقبة المنظمات الإقليمية لإدارة مصايد الأسماك. اتهمت سفينة “توندار” بالصيد غير المشروع للمسنن “la légine“– سمكة تعيش في أعماق المحيط الجنوبي ذات شعبية في البلدان الآسيوية، تباع بأسعار مرتفعة للغاية – اضافة بالتهريب من قبل لجنة حفظ الموارد الحية البحرية في القطب الجنوبي. نظمت منظمة راعي البحر غير الحكومية التي تسعى للحفاظ على الأنواع، – وهي منظمة تتدخل لحماية الموارد السمكية – عملية السمك الجليدي Icefish في سبتمبر الماضي....
1/4123>>