PAC 101 – تعامل أفغانستان مع تجارة المواد الأفيونية عبر الوطنية التحليل المقلق لمكتب الأمم المتحدة لمكافحة المخدرات و الجريمة

مقال: ميكائيل كوزان Michaël Cousin ترجمة: مصطفى بن براح Benberrah Moustafa Passage au crible n°101 أصدر مكتب الأمم المتحدة لمكافحة المخدرات و الجريمة يوم 13 نوفمبر عام 2013 تقريرا حول دولة أفغانستان، أكبر منتج للخشخاش في العالم. رغم أن هذه النبتة معروفة لخصائصها العلاجية عند تحويلها إلى مورفين، إلا أنها تصبح مضرة عند تحويلها إلى مادة الأفيون أو الهيروين. نذكر أن 90 ٪ من بيع هذه النبتة الخشخاشية تأتي من هذا البلد الذي يشهد حربا. > نبذة تاريخية > الإطار النظري > تحليل > المراجع نبذة تاريخية حذرت وكالة الأمم المتحدة لعدة سنوات دوليا حول مخاطر زراعة الخشخاش في هذه الدولة. عند وصول القوات الغربية في عام 2001، انخفض استغلال الأراضي لهذا الغرض بشكل حاد من 82 ألف هكتار إلى 8000 هكتار. ومع ذلك، ازدادت المساحة المستغلة باستمرار لتصل إلى ما يقرب 209 ألف هكتار في عام 2013، في حين كان المتوسط في الفترة بين عامي 1994 و 2000 يدور حول حوالي 68150 هكتار. يشير مكتب الأمم المتحدة لمكافحة المخدرات و الجريمة إلى عدة عوامل تفسر هذا النمو. هذا راجع لنمو الطلب العالمي على المواد الأفيونية إضافة إلى جاذبية سعر الشراء. يتلقى المزارعون الأفغان حوالي 160-203 دولار لكل كيلو من الأفيون وفقا لوضعها – الطازجة أو المجففة – في الوقت الذي لم يتجاوز فيه سعر القمح 0.41 دولار أمريكي للكيلو الواحد. علاوة على هذه المساهمة المالية، يوفر تجار المخدرات نوعا من الأمن المالي للمزارعين الذين يستفيدون من ثمن محاصيلهم حتى قبل الحصاد. لا يتلقى في واقع الأمر أمراء الحرب أكثر من 10 إلى 15 ٪ من إيرادات المخدرات مما ينفي كونهم أطراف هذه التجارة بمفردهم. على الرغم من تطبيق الحكومة الأفغانية سياسات لمكافحة زراعة الخشخاش – تدمير الأراضي والمنتجات – يبدو ارتباط 60...

PAC 96 – تسلل الجريمة في إنتاج الأدوية تقرير معهد بحوث مكافحة تزييف الأدوية

مقال: ميكاييل كوزان Michaël Cousin ترجمة: مصطفى بن براح Benberrah Moustafa

قدم معهد بحوث مكافحة تزييف الأدوية في 25 أيلول عام 2013 تقريرا حول الجريمة المنظمة التي تخص الأدوية المزيفة. تهدف هذه الدراسة إلى زيادة الوعي بهذه الظاهرة و توليد تفكير لتوفير الأدوات اللازمة لحماية أفضل.

PAC 86 – عتامة الفرع الغذائي، هشاشة الأمن الغذائي فضيحة لحم الحصان، جانفي - مارس 2013

مقال: كليمون بول Clément Paule ترجمة: مصطفى بن براح Moustafa Benberrah Passage au crible n°86 Source : Flickr Mikey تورطت المؤسسة الفرنسية سبانغيرو في 19 مارس 2013 مرة أخرى في قضية احتيال مفترضة: 57 طن من لحم الخروف ذات أصل بريطاني – ممنوعة من الاستيراد في الاتحاد الأوربي – تم اكتشافها في مخازنها. يجدر التذكير بأن هذه المؤسسة كانت متورطة منذ شهر سبق في فضيحة مشابهة أين تم استعمال لحم الحصان في تحضير أطباق مطهوة بلحم البقر. لهذا كله، فان الجدل الذي يدور حول الملصقات الغير مطابقة في هذا النوع من المنتوجات، يتعدى بكثير هذا الفاعل، لأنه يجرم مجموع القطاع الغذائي في الاتحاد الأوربي. من جهة أخرى، يجب أن نلاحظ تدويل الجدال الذي توسع في بضعة أيام ليصل إلى روسيا، جمهورية الدومينيكان وحتى إلى هونغ كونغ. تمثلت الإجابة الرئيسية على المدى القصير للسلطات الوطنية في تشديد الرقابة مما سلط الضوء على تعديات أخرى: حيث نذكر ألاف المحليات المسوقة من طرف ايكيا، و التي من المحتمل تلوثها ببكتيريا قولونية تدل على تلوث برازي. في الوقت الذي تبقى فيه حالة من الشك حول المخاطر الصحية المرتبطة بهذا التزوير، أشار العديد من المعلقين إلى أزمة عميقة في النظام الغذائي الأوربي. تجدر الإشارة إلى نشر تحقيق أجري في الولايات المتحدة في فيفري 2013 من طرف منظمة اوسيانا Oceana الغير حكومية حول مصدر الأسماك المباعة في 20 ولاية. هذه التحقيقات تشهد على مشكل مشابه و بحجم معتبر: ثلث الأنواع الخاضعة للتحليل لم تتوافق مع النوع المحدد على الغلاف. > نبذة تاريخية > الإطار النظري > تحليل > المراجع نبذة تاريخية ابتداء من النصف الثاني للقرن 20، جرى إدماج الفرع الغذائي في العديد من الدول الأوربية. تميزت هذه السيرورة بتطور القطاع الخاص، و بالخصوص ذلك المتعلق بالتوزيع على نطاق...

PAC 78 – النجاح السياسي لخبرة مناضلة مضادة الجدل حول سمية النباتات المعدلة وراثيا

مقال: بول كليمونClément Paule ترجمة: مصطفى بن براح Benberrah Moustafa Passage au crible n°78 Source : Wikipedia أحيت الدراسة- التي نشرت في 19 سبتمبر 2012- التي قادها جيل إريك سيراليني Gilles-Éric Séralini- أستاذ البيولوجيا الجزيئية في جامعة كان Caen – النقاش حول الكائنات المعدلة وراثيا واستخدامها في الصناعات الغذائية. أكدت نتائج هذا البحث سمية منتوجين لشركة مونسانتو: مبيد الأعشاب Roundup والذرة المعدلة وراثيا 603NK . ولكن هذه النتائج تم انتقادها من قبل جزء كبير من المجتمع العلمي، الذي أشار إلى نقاط ضعفها الإحصائية والمنهجية. وقد أشار بعض المعلقين إلى تضارب محتمل في المصالح لدراسة ممولة من طرف جمعية معروفة بمواقفها المعارضة. بالإضافة إلى ذلك، نفت العديد من المنظمات الفرنسية – مثل المجلس الأعلى للتقنيات الحيوية (HCB), الوكالة الوطنية لأمن الغذاء، البيئة (ANSES) والعمل – والدولية – كالسلطة الأوربية للأمن الغذائي (EFSA) أو الوكالات الصحية الألمانية والاسترالية – تحقيق البروفيسور سيراليني وفريقه. نلاحظ أن مشاركة العديد من الجهات الفاعلة السياسية – بما في ذلك أربعة وزراء سابقين للبيئة – والنقابية بسرعة في هذا الجدل مع تعدي الحدود الوطنية. وبالتالي طرحت الحاجة إلى تقييم الأثر الطويل المدى للنباتات المعدلة وراثيا في جدول أعمال صناع القرار مما يفتح المجال لتنظيم أكثر صرامة على المستوى الأوروبي. > نبذة تاريخية > الإطار النظري > تحليل > المراجع نبذة تاريخية نظمت أول عمليات التلاعب الجيني في أوائل السبعينات لتفتح المجال خلال العقد التالي أمام الزراعات المعدلة وراثيا الأولى. وقد حفزت هذه التطورات التقنية الاستثمارات الخاصة في مجال التكنولوجيا الحيوية. سرعان ما تم تبني تطبيقات التعديل الوراثي المعتمدة أساسا من قبل شركات الأدوية من طرف شركات عبر الوطنية مثل شركة مونسانتو Monsanto وشركة باير Bayer التي طبقتها في مجال الزراعة. في هذا الصدد، تجدر الإشارة إلى تسويق طماطم Savr Flavr...

PAC 73 – تعبئة متعددة القطاعات لمكافحة وباء الإيدز العالمي مؤتمر واشنطن الدولي، 22-27 يوليو 2012

مقال: بول كليمون Clément Paule ترجمة: مصطفى بن براح Benberrah Moustafa Passage au crible n°73 Source : Wikipedia شارك ما يقارب 24000 شخص من 183 دولة في المؤتمر الدولي 19 حول الإيدز ( فيروس نقص المناعة المكتسب) الذي عقدته الجمعية الدولية للإيدز( International AIDS Society (IAS : في واشنطن ما ببن 22 و 27 يوليو 2012. يعقد هذا المؤتمر كل سنتين منذ عام 1994، حيث استضاف العديد من الأنشطة كحلقات علمية، تدخلات صناع القرار و أحداث فنية تهدف إلى توعية الرأي العام بشأن وباء فيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز. رغم أن المرض قد تسبب في 30 مليون حالة وفاة خلال ثلاثة عقود، يمكن اعتبار القمة نجاحا لدراستها إمكانية إنهاء الآفة في المستقبل القريب. يبدو واضحا أن هذه النظرة المتفائلة نسبيا – التي يعبر عنها شعار “معا لتغيير الوضع” (turning the tide together) – تعتمد على التطورات التقنية رغم أن الأزمة المالية تدفع المتبرعين إلى التراجع عن المشاركة. تضاعفت الجهود منذ ذلك الحين لتوسيع فرص الحصول على العلاج ل 97٪ من المرضى الذين يعيشون في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل إضافة إلى تكثيف جهود البحوث الطبية. > نبذة تاريخية > الإطار النظري > تحليل > المراجع نبذة تاريخية بعد تحديد وعزل الفيروس في بداية الثمانينات، وضعت العديد من الدول برامجا عامة للعمل من أجل السيطرة على الوباء. انتُقد في كثير من الأحيان طابع هذه المبادرات المحلية التجاري و المُقصي لبعض الشرائح الإجتماعية – كإجراءات الحجر الصحي -, حيث أثبتت عدم فاعليتها لاحتواء وباء فيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز الذي تحول إلى وباء خلال العقود التالية. في نهاية المطاف، تم تنظيم مكافحة هذه الكارثة الصحية على الصعيد العالمي، كما يتضح من إنشاء الترتيبات المؤسسية مثل برنامج الأمم المتحدة المشترك المعني بفيروس نقص المناعة البشرية...

PAC 67 – براءات اختراع العضويات المعدلة وراثيا ، عوامل للتبعية الزراعية إدانة شركة مونسانتو من قبل محكمة ولاية ريو غراندي دو سول

مقال: أرمان سويماز Armand Suicmez ترجمة: مصطفى بن براح Benberrah Moustafa Passage au crible n°67 أدان جيوفاني كونتي في 4 نيسان 2012 ، قاضي محكمة ولاية ريو غراندي دو سول Rio Grande do Sul شركة مونسانتو بوقف جمع الفوائد على فول الصويا المعدلة وراثيا. يشمل هذا القرار أيضا تسديد تكاليف الرخصة المدفوعة منذ موسم الحصاد 2003-2004 على أساس “انتهاك للقانون البرازيلي للأنواع”. تُعاقب الشركة بغرامة يومية قدرها 400000 يورو في حالة عدم الامتثال لهذا الحكم. تجدر الإشارة إلى أن هذه الحالة ليست الأولى من نوعها. شهدت الشركة المتعددة الجنسيات بالفعل نكسة عندما فصلت محكمة العدل الأوروبية يوم 6 يوليو. حيث حاولت شركة مونسانتو حينها منع تصدير فول الصويا المعدلة وراثيا من الأرجنتين إلى هولندا بسبب عدم الدفع. هذا ما يدل على مدى تدهور تفوق الشركة. > نبذة تاريخية > الإطار النظري > تحليل > المراجع نبذة تاريخية كانت شركة مونسانتو التي أسسها جون فرانسيس كوين في الولايات المتحدة عام 1901 متخصصة في البداية في تسويق المواد الكيميائية. منذ بداية الثمانينات، تحصلت على أول نبتات معدلة بعد العديد من الأبحاث الجينية. أصبحت الشركة في عام 2002 رائد الزراعة المعدلة وراثيا في العالم بعد تطوير مبيعاتها على المستوى الدولي. أدى تسويق بطاطس نيو ليف NewLeaf ، ذرة يالد غارد YieldGard، سلجم و فول صويا راونداب رايدي Roundup Ready بين عامي 1995 و 1996 إلى تنويع الإنتاج و توفير امكانيات جديدة للشركة. في عام 2001، استفادت مونسانتو من ضعف محصول فول الصويا في جنوب افريقيا وانتاج القطن في الهند للتمركز في هذه البلدان. منذ ذلك الحين، بقي استقرارها في دول منتجة رئيسية ثابتا ومستداما. يرتبط هذا التوسع ببيع الحبوب، ولكن أساسا على الفوائد الناتجة عن الملكية الصناعية التي تمنع من جهة إعادة الزرع في السنة التالية،...
2/4123>>