المراجع

Ouvrages de sociologie transnationaliste


تقدم مجموعة الفوضى الدولية شبكات قراءة تمكن من تجاوز نهج واقعي وصفي للعلاقات الدولية. تحلل هذه الأعمال بأسلوب واضح ومفهوم التحديات عبر الوطنية الجديدة وتتناول عملية العولمة مع تعقيدها.
نعتمد على مصطلحات مثل الاضطراب والعنف والفوضى لوصف ما يجري اليوم على الساحة العالمية. غالبا ما تترك هذه الفوضى الدولية الدارس في حيرة من أمره غير قادر على فهم كل ما يميز العلاقات الدولية. ومع ذلك، على عكس الدول الأنجلوسكسونية – وخاصة الولايات المتحدة – لا تكرس فرنسا إلا عددا قليلا من الدراسات المختصة بالتحليل العلمي للعلاقات الدولية. وعلاوة على ذلك، لا يوجد إلا عدد قليل من الكتب التي لا تركز على دور الدول و تتمحور حول الاستراتيجية و الدبلوماسية.
لذا تعتزم مجموعة الفوضى الدولية تشجيع ونشر الأعمال التي تتناول مواضيعا مبدعة قليلة أو عديمة الدراسة. في هذه الحالة، تجمع التحليلات بين كل من إطار نظري صلب وبحث ميداني كبير يستند إلى مقابلات ودراسات استقصائية كمية ونوعية، الخ. يسمح بالتالي مثل هذا النهج التحريري باكتشاف باحثين شباب واعدين أو العثور على كتابات خبراء معترف بهم.
تحضى بعض المواضيع باهتمام خاص. في الواقع، وعلى عكس المدرسة الواقعية التي تركز حصرا دراساتها على الفاعل الحكومي والبعد الدبلوماسي الاستراتيجي، تهتم المجموعة – تبعا للتوجه عبر الوطني – بكل من:
– الجهات الفاعلة غير الحكومية، والجهات الفاعلة الخاصة (شبكات الأفراد والشركات والبنوك وشركات التأمين والخبراء ووكالات التصنيف والمنظمات غير الحكومية) الجهات العامة مثل وكالات الأمم المتحدة أو بصفة عامة المنظمات الدولية، والجهات الفاعلة التحتية للدولة (المدن والمناطق)، الخ.
– تفاعلاتهم (بدراسة علاقات المنظمات الغير حكومية / الشركات على سبيل المثال) و ما يربطهم بالدول.
– قطاعات لا تزال قليلة الدراسة تتسم بلعب الجهات الخاصة على وجه التحديد دورا أساسيا في السياسة الدولية : السلع العامة العالمية، (المالية، التجارة، البيئة، الصحة العامة، المعلومات والاتصالات، الممتلكات الثقافية، الهجرة، الأمن البشري).
لتحقيق هذه الأهداف، تتبع مجموعة الفوضى الدولية ميثاقا صارما :
1. نشر نصوص موجزة (لا تتعدى 250 صفحة).
2. نشر نصوص واضحة، أنيقة في الكتابة ذات قيمة علمية صريحة مع رفضها لاعتماد المصطلحات الصعبة.
3. تصاحب النصوص – دون التفريط – ملاحظات متنوعة وببيوغرافيا صلبة إضافة إلى ملاحق للقراء الذين يرغبون في التعمق في الموضوع.
مع مجموعة الفوضى الدولية، يلتزم مركز الفوضى الدولية للدراسات والبحوث العبر الوطنية بتناول القضايا الدولية الرئيسية، إنتاجات أكاديمية واضحة وفي متناول غير المتخصصين دون التضحية بالقيمة المعرفية للأعمال.

Newsletter

Fil twitter @Chaos_Int